فضيحة إعلامية جديدة.. المترجم الإيرانى زوّر خطاب "مرسى"

date31 أغسطس 2012 authorمن طرف jacoob

alt

 

يبدو أن ما تضمنه خطاب الرئيس المصري محمد مرسي أمام قمة عدم الانحياز المنعقدة في العاصمة الإيرانية "طهران" كان صدمة صاعقة على أكثر من مستوى، وإذا كان الرأي العام العالمي قد انجذب إلى حديثه عن سوريا ووصفه نظام بشار الأسد بأنه نظام قمعي فاقد الشرعية ومطالبته بالتضامن مع ثورة الشعب الثوري ، فإن الإعلاميين العرب والإيرانيين فوجئوا بفضيحة كاملة يسقط فيها الإعلام الإيراني عندما أقدم على "تزوير" كلمة الرئيس المصري على شاشة التليفزيون الرسمي.

فقد حرص الرئيس المصري في مقدمة كلمته على ذكر حمد الله والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وأصحابه، وذكرهم بالاسم، أبو بكر وعمر وعثمان وعلي، إلا أن التليفزيون الإيراني حجب هذا الدعاء كاملا، ورفض ذكر الثناء على أبي بكر وعمر وعثمان، وذكر أن كلمة الرئيس المصري تصلي على النبي وآل بيته.

لم يكن هذا هو السلوك الفج الوحيد، بل إن التليفزيون الإيراني تعمد إخفاء صوت الرئيس المصري وهو يتحدث عن سوريا ومذابح بشار الدموية وأنه فاقد الشرعية، وعندما أتى الرئيس المصري على ذكر الربيع العربي مؤكدا أنه تمدد من تونس إلى ليبيا ومصر واليمن وسوريا، ألغت الترجمة ذكر سوريا ضمن الربيع العربي ووضعت مكانها "البحرين"، وهو ما لم يرد في كلمة الدكتور محمد مرسي من قريب أو بعيد.

الفضيحة التي ارتكبها التليفزيون الرسمي الإيراني أثارت استياءً واسعًا لدى قطاع واسع من الإعلاميين داخل إيران وخارجها، واعتبرها نشطاء إيرانيون إهانة لإيران والإعلام الإيراني.

فبحسب موقع العربية، قال أميد مقدم الناشط الإعلامي الإيراني إنه سمع 3 مرات اسم "البحرين" في الترجمة الفارسية الفورية لخطاب مرسي، والذي تم بثه من القناة الأولى للإذاعة والتليفزيون.

وأضاف: "كان المترجم الفارسي مرتبكاً، مما يدل على أنه كان متعمداً إقحام بعض التعبيرات في خطاب مرسي، كما تعمّد استخدام مسمى "الصحوة الإسلامية" بدلاً من "الربيع العربي" التي قالها في الخطاب، وهذا الأمر لا يمكن أن يحدث إلا إذا كانت هناك أوامر من جهات عُليا طلبت منه ذلك، لأنه تزوير واضح على خطاب علني ورسمي لرئيس دولة سمعه العالم مباشرة بلغته العربية دون أن تكون فيه أي من هذا التعبيرات الدخيلة.

ويشير إلى أن هذا التزوير لا يعكس اهتمام القيادة الإيرانية بالمضمون الحقيقي لخطاب مرسي، وإنما الهدف من ذلك هو الاستهلاك المحلي لخداع الرأي العام الإيراني وإيهامه بأن الثورات العربية – ومصر في مقدمتها – تتماشى مع خطاب طهران الرسمي.

وبخصوص إقحام اسم البحرين والذي لم يذكره الرئيس مرسي بتاتاً في خطابه، قال موقع "بازتاب إمروز" إن المترجم غيّر كلمة مرسي عندما استبدل اسم البحرين بسوريا، في حين لم يشر مرسي إلى البحرين إطلاقاً.

وكان دكتور مرسي ذكر في خطابه الثورات العربية في كل من تونس وليبيا ومصر وسوريا، واستبدل المترجم الإيراني سوريا بالبحرين.

ويرى موقع "بازتاب إمروز" أن السلطات كانت تتوقع مثل هذا الخطاب للرئيس المصري فحاولت ترجمته للرأي العام الإيراني بالطريقة التي تراها مناسبة..

وفسّر ذلك متهكماً بأن السلطات الإيرانية استطاعت أن تحل معضلة ما تناوله مرسي بتقنية الترجمة.

حذف أسماء الخلفاء الراشدين ووصف موقع "تابوشكني" الناطق بالفارسية تحريف خطاب الرئيس المصري بالإجراء السخيف، مضيفاً: "لقد استهل محمد مرسي كلامه بالصلاة والسلام على الرسول وآله وصحبه والخلفاء الراشدين أبوبكر وعمر وعثمان وعليّ، لكن المترجم امتنع بصورة مرتبكة عن ذكر أسماء الخلفاء الراشدين الأربعة في الترجمة الفارسية التي كانت تبث مباشرة عبر القناة الأولى للتليفزيون الرسمي الإيراني".

وبينما انتقد مرسي النظام السوري ووصفه بالظالم، قال المترجم الإيراني على لسان مرسي: "هناك أزمة في سوريا وعلينا جميعاً أن ندعم النظام الحاكم في سوريا، وينبغي أن تستأنف الإصلاحات في سوريا ومنع أي تدخل أجنبي.. هذا هو موقفنا"..

كما أكدت وسائل إعلام إيرانية تحريف خطاب كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ناصر عبدالعزيز حول الأزمة السورية.

القراءات (248) cat تحت تصنيف: المصراوية دوت كوم comments إضافة تعليق


التالي السابق

التعليقات

 إضافة تعليق